اقتصاد

وزير التجارة يُؤكد على ضرورة مضاعفة صادرات المنتوجات الكهرومنزلية والمعدات الإلكترونية

أكد وزير التجارة وترقية الصادرات، كمال رزيق،اليوم الأحد بالجزائر العاصمة، على ضرورة مضاعفة صادرات الجزائر من المنتوجات الكهرومنزلية والمعدات الإلكترونية.

و خلال إشرافه على إعطاء إشارة انطلاق الأبواب الوطنية المفتوحة حول تصدير المنتوجات الكهرومنزلية والمعدات الإلكترونية المنظمة من قبل الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة (من 29 إلى 31 يناير) على مستوى 58 ولاية تحت شعار “جودة، ضمان، آفاق وتحديات”، بحضور مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالشؤون الاقتصادية، ياسين ولد موسى، أكد السيد رزيق أن دائرته الوزارية، وبالتنسيق مع مختلف القطاعات الوزارية الأخرى المعنية، “ستعمل من أجل توفير، في أقرب الآجال
الممكنة، كافة التسهيلات الإدارية لإنشاء أو استقطاب هيئات إشهاد للمنتوجات الكهرومنزلية والمعدات الإلكترونية في الجزائر”.

وتابع بأن إشهاد هذه المنتجات من طرف هيئات معترف بها في الأسواق العالمية الكبرى “سيسمح للصناعيين والمصدرين الجزائريين من الاستفادة من هذه الخدمة والحصول على اعتماد لمنتجاتهم على الصعيد الدولي”.

واعتبر الوزير أن هذه التظاهرة، التي تنظم بمقر الغرفة الجزائرية للتجارة و الصناعة، “ستكون فرصة لإعطاء دفعة إضافية لكل الصناعيين والمهنيين ذوي العلاقة بإنتاج، تثمين وتصدير المنتوجات الكهرومنزلية والمعدات الإلكترونية، حتى تتمكن هذه الشعبة من رفع صادراتها، نظرا للإمكانيات التي تتوفر عليها بلادنا، من يد عاملة كفؤة و إنتاج وطني يتماشى والمعايير الدولية إلى جانب السعر التنافسي”،حسب الوزير.

ويرى وزير التجارة أن الجزائر تمتلك نفس القدرات والمؤهلات التي لدى بعض الدول المتفوقة في التصدير والتي تتمتع بحصص كبيرة في الأسواق العالمية، مؤكدا على ضرورة العمل بجد لاستغلال هذه القدرات لترقية المنتوجات الكهرومنزلية
والمعدات الإلكترونية الجزائرية على المستوى الدولي.

 منتوجات كهرومنزلية و إلكترونية: 45 مليون دولار من الصادرات سنة2021

وقدم السيد رزيق خلال كلمته جملة من الأرقام الخاصة بالمنتوجات الكهرومنزلية والمعدات الإلكترونية، حيث كشف أن هذه المنتوجات صدرت باتجاه 36 دولة بقيمة 45 مليون دولار سنة 2021، حيث ارتفعت بنسبة 125 بالمائة مقارنة بسنة 2020.
وبخصوص وجهات التصدير، حلت فرنسا في المرتبة الأولى بأكثر من 20 مليون دولار،متبوعة بتونس في المرتبة الثانية بـ 11 مليون دولار، ثم ليبيا في المرتبة الثالثة بأكثر من 6 مليون دولار، وفقا للأرقام التي قدمها الوزير الذي اعتبر أن تصدر بلد أوروبي لوجهات التصدير “يؤكد جودة المنتوج المحلي”.

و اعتبر أن هذه الأرقام لا تعبر على القدرات الحقيقية التي تملكها الجزائر في هذا المجال، مؤكدا على أهمية معالجة النقائص والمعيقات واستغلال أفضل لنقاط القوة التي تتمتع بها هذه الشعبة، بالنظر للطلب العالمي الكبير عليها لاسيما السوق الإفريقية، في ظل المناطق الحرة.

وأشار الوزير إلى أن هناك منحى تصاعدي لاستهلاك المنتوج الوطني لدى الأسر الجزائرية و “عزوفها في الكثير من الأحيان عن شراء المنتوج المستورد”، معتبرا هذا دليلا على جودة المنتوج المحلي.

من جهته، أكد رئيس الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة، كمال حماني، أن قطاع الأجهزة الكهرومنزلية يشهد تطورا ملحوظا ومستمرا، ما يستدعي مواصلة العمل في مجال البحث والتطوير لتعزيز الصادرات، مشيرا الى أهمية “رفع نسبة الإدماج إلى
75 بالمائة وبالتالي زيادة القيمة المضافة وخلق مناصب الشغل”.

و سيتم خلال هذه الأبواب المفتوحة، التي تعرف مشاركة جميع الفاعلين في مجال الصناعات الكهرومنزلية والمعدات الإلكترونية، تنظيم ورشات تقنية ينشطها خبراء ومختصون في المجال، كما سيكون الحدث مفتوحا للمواطنين لزيارة المعرض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى