رياضة

الدور الرياضي الذي لعبه حزب جبهة التحرير الوطني في تحرير الجزائر

الكثير من الاجيال الحالية تعتقد ان حزب جبهة التحرير الوطني ،اقتصر دوره في الكفاح المسلّح فقط .

لكن في حقيقة الامر القضية ابعد من ذلك فحزب جبهة التحرير الوطني تفرّع وتشعّب في كفاحه ضد المستدمر في عديد المجالات التي جعلت القضية الجزائرية متداولة ومعروفة بين الأمم.   
 اعتمد  حزب جبهة التحرير الوطني على الجانب الرياضي  في ايصال صوت القضية الجزائرية وجعلها ملحمة تاريخية يتغنى بها كل كبير وصغير عبر العالم.
وهنا يسأل القارئ ماهو  الدور الرياضي الذي لعبه حزب جبهة التحرير الوطني ؟وماهو الغرض من انشاء هذا الفريق الرياضي لكرة القدم؟
فريق جبهة التحرير الوطني لكرة القدم (والمعروف أيضا بالفرنسية (Onze de l’indépendance‏) هو فريق كرة قدم أنشأته جبهة التحرير الوطني الجزائرية في الوقت الذي كانت تقود نضال الجزائريين من أجل استقلال بلادهم عن فرنسا.
تأسس الفريق بتاريخ 13 أبريل سنة 1958، وكان الهدف الرئيسي من وراء تأسيسه رفع الروح المعنوية في صفوف الجزائريين المناهضين للاحتلال الفرنسي.
كما عبرت مشاركة لاعبي كرة القدم الجزائريين عن اهتمامهم بقضية بلادهم كباقي الجزائريين، أمام الشعب الفرنسي. شكل فريق كرة القدم بذلك سفيرا للقضية الجزائرية لنشرها عالميا وتعزيز الدعم الدولي لها. اختار لاعبو الفريق، الذي تشكل في 13 أبريل/نيسان 1958، النضال والتعريف بالقضية الجزائرية من خلال مباريات كرة القدم خاضوها حول العالم.
لعب الفريق خلال الثورة الجزائرية (1958-1962) حوالي 80 مباراة في أوروبا الشرقية وآسيا وأفريقيا، وكانت ناجحة جدا رياضيا.
تألف الفريق من لاعبين كانوا منتمين لفرق فرنسية محترفة تتنافس في الدوري الفرنسي الدرجة الأولى وبعض الفرق من شمال أفريقيا. تمكنت فرنسا بسهولة فائقة من كبح الاعتراف الدولي بهذا الفريق الجديد من خلال منظمة الفيفا، وحالت دون هذا الأمر لسنوات طويلة، لكن على الرغم من ذلك استمرّ الفريق يلعب مبارياته أمام فرق عالمية وإقليمية.
بعد أن حصلت الجزائر على استقلالها، عمل لاعبو فريق جبهة التحرير كمدربين ولاعبين ومسؤولين في اتحاد كرة القدم الجزائري الذي تأسس في عام 1963، بينما عادت أقلية منهم إلى الدوري المحترف الفرنسي. بسبب هذه الاستمرارية، يعتبر كل الجزائريين «فريق جبهة التحرير الوطني» السلف التاريخي لمنتخب الجزائر لكرة القدم الملقب «ثعالب الصحراء».
-نفنى ويحيا الوطن.
-المجد والخلو لشهدائنا الابرار.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى