أخبار الوطن

رئيس الجمهورية: الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار بحتة والجزائر تناضل من أجل حرية الشعوب

 أكد رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، أن الصحراء الغربية هي قضية تصفية استعمار بحتة و أن الجزائر تناضل من أجل حرية الشعوب وتساند حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

وشدد رئيس الجمهورية، في لقاء مع قناة “الجزيرة”، بث اليوم الأربعاء، على أن الصحراء الغربية هي قضية تصفية استعمار بحتة، وهي متواجدة على مستوى لجنة تصفية الاستعمار بالأمم المتحدة، مضيفا “أننا ناضلنا من أجلها، ولا زلنا نناضل من أجل حرية الشعوب، ونساند حق الشعب الصحراوي في الاستفتاء، ونحن ندعم خياره أيا كان”.

وتابع، بهذا الصدد، قائلا: “هناك فلكلور دبلوماسي” بخصوص فتح القنصليات في الأراضي الصحراوية المحتلة، مذكرا بالعدد الهائل من الدول حول العالم التي تعترف بالجمهورية الصحراوية، والتي هي عضو مؤسس في الاتحاد الافريقي”.

وفي سياق حديثه عن ما أثير من مزايدات ومغالطات حول موقف الجزائر ازاء القضية الصحراوية، كشف رئيس الجمهورية أن حكومة فرانكو الاسبانية اقترحت الصحراء الغربية على الجزائر سنة 1964، الا أن الرئيس الراحل أحمد بن بلة رفض ذلك.

وعن امكانية تغير موقف الجزائر من اسبانيا في حال تغير الحكومة الاسبانية، رد قائلا: “في حال تغيرت الحكومة الاسبانية سيتغير ما قاله رئيس الحكومة بيدرو سانشيز (حول الصحراء الغربية)، فما قام به اجحاف في حق الشعب الصحراوي، و خرق للأعراف الدولية والقانون الدولي”.

وطمأن رئيس الجمهورية، الشعب الاسباني بأن تزويده بالغاز الطبيعي سيتواصل، “فالغاز يستفيد منه الشعب وليس سانشيز، بل كانت هناك زيادة في التموين بهذه المادة، كوننا نفكر في مستقبل الشعوب”.

وذكر رئيس الجمهورية، أن الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، نائب رئيس المفوضية الأوروبية، جوزيب بوريل، حاول التوسط لإيجاد حل للأزمة بين الجزائر واسبانيا، “غير أنني شرحت له أنه من الصعب على سانشيز التراجع، سياسيا، عما صدر عنه”، مضيفا أنه كان ينتظر أن تتخذ اسبانيا “موقفا مشابها لموقف الاتحاد الاوروبي، وقد تفهم بوريل موقفنا”.

وأعرب رئيس الجمهورية، عن اعتقاده بأن الحكومة الاسبانية “خرقت” معاهدة حسن الجوار والتعاون التي كانت تربطها بالجزائر، مشددا على أن اسبانيا تبقى دولة صديقة وتربط بينهما علاقة “طيبة جدا ولم تتغير مع الأجهزة الاسبانية والشعب والقصر الملكي”.

ولفت رئيس الجمهورية الى أن الحكومة الاسبانية تناست أنها القوة المديرة للصحراء الغربية، وهو الأمر الذي يؤكده القانون الدولي والاعراف الدولية، مشيرا إلى أنه كان من المفروض أن تبقى اسبانيا على الحياد “إلا أنها انحازت بتصرفات لا تعفيها من مسؤوليتها، وكانت تصرفات سرية”.

وذكر رئيس الجمهورية، ، بأن ملك اسبانيا ووزراء الحكومة وحتى البرلمان الاسباني لم يكونوا على علم بموقف سانشيز، مردفا “وقد اعتبرناه موقفا فرديا ويصعب التعامل معه”.

وأوضح بأن التبادلات التجارية مع اسبانيا لم تنقطع، وأن هناك بعض العقود التجارية التي لازالت سارية المفعول بين الخواص، إلا أنه أكد أن التبادلات التجارية “انخفضت كثيرا، لأن المتعاملين الجزائريين شعروا بما شعرت به الدولة الجزائرية، كون التصرف الاسباني لم يكن في مستوى الثقة والصداقة التي كانت بيننا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى