أخبار الوطن

انطلاق اشغال القمة الثانية حول “تمويل المنشآت في أفريقيا” بداكار

انطلقت اليوم الخميس بالعاصمة السنغالية داكار، أشغال القمة الثانية حول “تمويل المنشآت في أفريقيا” بمشاركة الوزير الأول السيد أيمن بن عبد الرحمان، ممثلا لرئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون.

وفي كلمته الافتتاحية، شكر الرئيس السنغالي ماكي سال الذي يرأس الاتحاد الأفريقي حاليا، رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون على مشاركة الجزائر في القمة “بتمثيل على أعلى مستوى”، منوه بجهود الجزائر “كبلد محوري في المنطقة” لتعزيز آليات البنية التحتية في القارة السمراء من خلال التزاماتها البناءة في مجال الهياكل القاعدية على مستوى افريقيا ولمجهوداتها في مبادرة الاتحاد الافريقي للتنمية (نيباد) باعتبارها بلدا مؤسسا، “لجعل من هذه المؤسسة حقيقة ابدية”.

وتهدف القمة التي تعقد تحت شعار “الحفاظ على الزخم نحو بنية تحتية عالمية المستوى في أفريقيا”، إلى حشد التمويل العام والخاص والمختلط لمشاريع البنية التحتية ذات الأولوية المحددة.

كما سيعكف المشاركون على مدى يومين على بحث سبل تحفيز اهتمام القطاع الخاص بمشاريع بنية تحتية إقليمية محددة وتعبئة التمويل لإنجاز هذه المشاريع.

وتنظم القمة كل من مفوضية الاتحاد الأفريقي ووكالة الاتحاد الأفريقي للتنمية – (اودا- نيباد) وحكومة السنغال.

ويأتي هذا اللقاء وسط تحديات عالمية راهنة فرضتها المعطيات الاقتصادية، لذا فإن القارة الافريقية ومن خلال العمل المنصب على ضرورة تهيئة وتحسين البنى التحتية -الشريان الاقتصادي المحوري للنهوض بالاقتصاد الافريقي- مدعوة الى تعزيز التحرك على عدة جبهات تجسيدا لمشاريع تنموية على مستوى الدول الأفريقية.

واعتمد رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي في فيفري 2021 خطة عمل لبرنامج تطوير البنية التحتية في أفريقيا لتطوير البنى التحتية الحدودية في مجالات النقل والطاقة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمياه.

ويبلغ إجمالي التزامات تمويل البنية التحتية في إفريقيا 81 مليار دولار أمريكي في عام 2020.

وستكون قمة داكار خارطة طريق افريقية بحتة لتسريع وتيرة التنمية والاستماع إلى نماذج الدول في هذا المجال.

بدورها، تولي الجزائر اهتماما خاصا بالبنى التحتية والاستقلال الطاقوي والتنمية المستدامة، حسب ما أكده الوزير الأول خلال ورشة نظمت في إطار منتدى الأعمال الأفريقي-الأمريكي، تحت عنوان “بناء مستقبل مستدام: الشراكات من أجل تمويل البنى التحتية في إفريقيا والانتقال الطاقوي”، التي انعقدت بواشنطن في ديسمبر الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى