دولي

اليونسكو تخشى تضرر التراث السوري والتركي في أعقاب الزلازل المدمرة

اليونسكو تخشى تضرر التراث السوري والتركي في أعقاب الزلازل المدمرة

أعربت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، يوم أمس الثلاثاء، عن قلقها بشأن الأضرار التي لحقت بمواقع التراث السورية والتركية، وتعهدت بتقديم الدعم للبلدين المنكوبين بالزلازل.   

وبعد إجراء مسح أولي للأضرار التي لحق بالتراث بالتعاون مع السلطات الوطنية، قالت اليونسكو “في سوريا، تشعر اليونسكو بقلق خاص إزاء الوضع في مدينة حلب القديمة، المدرجة على قائمة التراث العالمي المعرض للخطر”.

وقالت اليونسكو، إنه تم رصد أضرار كبيرة لحقت بالقلعة. وانهار البرج الغربي لجدار المدينة القديمة، كما ضعفت العديد من المباني في الأسواق.

في غضون ذلك، انهارت عدة مبانٍ في مدينة ديار بكر التركية. وتعتبر المدينة موطنا لموقع التراث العالمي “قلعة ديار بكر والمشهد الثقافي لحدائق هيفسل”، وهو مركز مهم للعصور الرومانية والساسانية والبيزنطية والإسلامية والعثمانية.

ويحاول خبراء اليونسكو بالتعاون مع السلطات الوطنية إجراء جرد دقيق للأضرار التي لحقت بالمواقع المدرجة على قائمة التراث العالمي.

جدير بالذكر، أن زلزالا بقوة 7.7 درجة على مقياس ريشتر جنوب تركيا وشمال سوريا فجر يوم الإثنين، ما أسفر عن تدمير عدد من المدن، وخلف آلاف الضحايا والجرحى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى