أخبار الجاليةأخبار الوطن

احتفال الجالية الجزائرية بعيد الشباب والاستقلال في إسبانيا

في 5 يوليو 1962، احتفلت الجالية الجزائرية المقيمة في برشلونة وجيرونا بعيد الشباب واستقلال الجزائر كان هذا الحدث مناسبة للتضامن والاحتفال بالتحرر والوحدة الوطنية.

حضر الاحتفال العديد من الشخصيات المهمة، بما في ذلك القنصل العام للجزائر في برشلونة والممثل عن الصحراء الغربية كان استاذ أسعد قادري رئيس الجمعية الصداقة الفلسطينية الجزائرية حاضرًا أيضًا.

تم تنظيم فعاليات متنوعة تضمنت العروض الثقافية والموسيقية والرقصات التقليدية كانت هذه الفعاليات فرصة لتعزيز الروابط الثقافية والاجتماعية بين الجزائريين المقيمين في إسبانيا.

بالإضافة إلى ذلك، تم تسليط الضوء على أهمية الدبلوماسية الثقافية والجهود المبذولة لتعزيز العلاقات بين البلدين كان هذا الحدث يعكس التفاني والمحبة التي يشعر بها أفراد الجالية الجزائرية تجاه وطنهم وتاريخهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى